بِعتُ جاري

كان لأبي الأسود الدؤلي جيرانٌ يُؤذونَهُ ويَرمونَ عليه الحجارةَ ليلاً، فقالوا له في الصباح : إنّما يَرجُمك الله . فيقول : كَذَبتُم لو رجمني الله لأصابني، وأنتم ترجمونني ولا يصيبني. ثُمَّ باعَ دارَهُ فقيل له : بِعتَ الدّار ؟ فقال : بَل بِعتُ جاري. فذهبت مثلاً.

حُرِرَت من قِبل في السبت، 11 كانون الأول 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق