بعض الوداع كالغفران

قدْ تكونينَ غيرَها .. أو أنا غيري أنا


والزمانُ غيرُ الزمان ِ..


لا أحبُّ المكانَ لكنْ


أواني عطرِكِ الراقي ، في زوايا المكان ِ


وأنا لا أهتمُّ كيفَ يراني الناسُ


ما دُمْتُ للخلود ِ أراني


سوف أسْتغْفرُ الليالي لعينيك ِ


وبعضُ الوداع ِ كالغفران ِ


محمد رفعت الدومي

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 27 نيسان 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق