بناتُ طارق

كانت النساء قبل الإسلام يغنين في الحروب، ومن ذلك «يوم ذي قار» للعرب على الفرس حين تغنّت نساء قبيلة بكر بن وائل تحريضا لرجالهنّ خلال المعركة بقولهنّ [مجزوء الرّجز]:

نَحْنُ بَنَاتُ طَارِقْ، (يقصدن بذلك النّجم، لِعُلو مكانتهن ومكانة آبائهن)
نَمْشِي عَلَى النَّمَارِقْ،
الدُرُّ فِي المَخَانِقْ، (أي يلبسن زينتهن من الحُلي والجواهر في أجيادهن)
وَالمِسْكُ فِي المَفَارِقْ، (أي يتعطرن بالمسك، فتجد ريحه في مفارقهن)
إنْ تُقْبِلُوا نُعَانِقْ،
(أي إن تقبلوا على قتال العدو، فنحن من بعد ذلك لكم محبون معانقون)
أوْ تُدْبِرُوا نُفَـارِقْ، (أي إن تدبروا وتهربوا وتنهزموا عن لقاء العدو، فسنفارقكم ولن تنالوا منا حبا أو تقديرا)
فِرَاقَ غَيْرَ وَامِقْ.

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 01 تشرين الثاني 2010

قول بطلة الجاهلية و بطلة الاسلام هند بنت عتبة رضي الله عنها

قول بطلة الجاهلية و بطلة الاسلام هند بنت عتبة رضي الله عنها وكانت هذه المقولة قبل اسلامها رضي الله عنها في معركة احد و هي تحرض على قتال المسلمين و اسلمت في فتح مكة و حسن اسلامها و هي زوج ابوسفيان و ام معاوية رضي الله عنهم جميعا.
قول بطلة الجاهلية و بطلة الاسلام هند بنت عتبة رضي الله عنها

هذه قصة للصحابة رغم انوف الرافضة الطاعنين في الصحابة رضي الله عنهم وكما قال ابو زرعة رحمه الله : اذا رأيت احد ينتقص اصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فأعلم انه زنديق وقال الإمام مالك رحمه الله: \"إنما هؤلاء قوم أرادوا القدح في النبي صلى الله عليه وسلم فلم يمكنهم ذلك؛ فقدحوا في أصحابه حتى يقال: رجل سوء ؛ ولو كان رجلاً صالحًا لكان أصحابه صالحين\".
آكلة الكبود هند

هذه هي أرجوزة هند بنت عتبة في معركة أحد يوم كانت تحرض على قتل المسلمين اﻷوائل ويوم كانت تمثل بجثث القتلى من المسلمين