جمعُ المصدر وفِقهُ اللغة

يُروى أنّ أبو الطيب المتنبي دَخلَ على الوزير ابن الفرات وعنده فُضلاءُ فيهم أبو علي الأمدي اللُغوي. فاحتفى الوزير بالمتنبي وقال له :
يا أبا الطيب هذا أبوعلي الأمدي ...
فقال المتنبي : لاأعرفه !! فأزعجَ ذلك أبا علي ...
ثُم أنشدَ المتنبي من شعره قوله :
(إنما التهنئات للأكفاء ..... ولمن يدني من البعداء)
فقال الأمدي : كيف جمعت التهنئة وهي مصدر والمصادر لاتجمع ؟
فقال أبو الطيب لمن بجانبه : أمسلمٌ هذا ؟
فقيل : سبحان الله هذا أبو علي الأستاذ تقول فيه مثل هذا!
قال المتنبي : أليس يصلي؟ فيقول التحيات لله!؟
وهي مثل التهنئات!
فخجل أبو علي ومن في المجلس.
حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 30 كانون الأول 2014

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق