درسٌ في الإملاء

كَتبَ الطالِبُ : ( حاكِمَنا مُكْتأباً يُمسي
و حزيناً لضياع القدس ) .
صاحَ الأستاذُ بِه: كلاّ … إنكَ لَم تَستَوعِب دَرسي .
  اِرْفَع حاكِمَنا يا ولدي
و ضَع الهمزةَ فوقَ ( الكُرسي ) .
هتفَ الطالبُ : هَل تَقصِدُني … أم تَقصِدُ عنترةَ العبسي ؟!
أستوعبُ ماذا ؟! و لماذا ؟!
دَع غيري يَستَوعِبُ هذا
واتركني أستوعِبُ نَفسي .
هل دَرسُكَ أغلى مِن رأسي ؟!

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 30 تشرين الثاني 2010

جمبل

قصيدة جميلة لأحمد مطر واستعارات أجمل اِرْفَع حاكِمَنا يا ولدي و ضَع الهمزةَ فوقَ ( الكُرسي ) . هذا أستاذ لا يفقه في السياسة العربية هههههههههههههه
تعليق

رهيبة . احمد مطر فعلا مبدع .