غيبة

من مقاصد المغتابين: أن يضحك جلساءه، أو يشفي غيظه. والحقيقة: أنه أضحك شيطانه عليه، وسيزداد غيظه حين يعلم أنه أعطى حسناته لمن اغتابه!

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 15 تشرين الأول 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق