قَدحٌ ومَدح!

كان بنو عبد المدان الحارثيون يفخرون بطول أجسامهم، وقديم شَرِفهم، حتى قال فيهم حسان بن ثابت:
لا بأسَ بِالقَومِ مِن طولٍ و مِن غِلَظٍ -- جِسمُ البِغالِ و أحلامُ العَصافيرِ

 فقالوا له: والله يا أبا الوليد لقد تركتنا ونحن نستحي مِن ذكر أجسامنا، بعد أن كنَّا نفخر بها، فقال لهم: سأُصلِح منكم ما أفسدت، فقال فيهم:
و قَد كُنّا نَقولُ إِذا رَأينا -- لِذي جِسمٍ يُعَدُّ و ذي بَيانِ
كَأنَّكَ أَيُّها المُعطي لِسانًا -- وَجِسمًا مِن بنِي عَبدِ المدانِ

حُرِرَت من قِبل في الثلاثاء، 11 تشرين الأول 2011

جميل هذا الشعر

شكراً يا شباب + اقتراح بسيط لنشر الموقع يرجى إضافة أيقونة النشر على تويتر لتعم الفائدة على الجميع من هذا الموقع القيم في انتظار جديدكم سلام