قُل للمَليحَةِ بالخِمارِ الأسود

قَدِمَ تاجرٌ إلى المدينة يَحمِلُ مِن خُمُرِ العراق [1] فَباعها كُلَّها إلا السود، فشكا إلى الدارِمي ذلك وكان الدارِمي قَد نَسكَ وتَعبَّدَ، فَعمل أبيات وأُمِرَ مَن يُغَنِّي بِهما في المدينة ...
قُلْ للمَليحَةِ في الخِمارِ الأسودِ -- ماذا فَعَلتِ بِزاهِدٍ مُتَعبِّدِ
قَد كان شَمَّرَ للصلاةِ إزارَهُ -- حَتى قَعَدتِ لَه بِبابِ المَسجدِ
رُدِّي عَلَيهِ صَلاتَهُ وصيامَهُ -- لا تَقتُليهِ بِحَقِّ دِينِ مُحَمَّدِ

قيل فشاعَ الخبرُ في المدينة أنَّ الدارِمي رَجعَ عَن زُهدِه وتَعشَّقَ صاحِبةَ الخِمارِ الأسود فَلم يَبقَ في المدينة مَليحةً إلا اشترت لها خماراً أسود فلما أنفذ التاجر ما كان معه رَجعَ الدارمي إلى تَعَبُّدِه وعَمدَ إلى ثِيابِ نُسكِه فَلَبِسَها.

هذه براعةٌ في الإعلانات التجارية! ريما فاقت إعلان ميسسي و كي أف سي :)

___________
[1] الخُمُر هي جمع خِمار والخِمارُ هوَ غِطاءُ الرأس. وليس كما يُظنُّ خطأً غطاء الوجه.

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 03 كانون الأول 2010

المليحة

هذه قصة رائعة وإعلانات فاخرة
المليحة

هذه قصة رائعة وإعلانات فاخرة لم تعد في عصرنا هذا