ما هكذا تورد يا سعدُ الإبل

ما هكذا تورد يا سعدُ الإبل ـــــــ

مثل عربي شهير ، وله قصة معروفة ، وهو يُضرب به المثل لمن لا يحسن ما تَهَـمّـمَ له ، ولا يجيد ما توجه إليه .وهو شطر بيت ، صدره هو :

أوردها سعدٌ وسعدٌ مشتمل ••• ما هكذا تورد يا سعدُ الإبل

لكن من كثرة ما ابتُذل ، وما أكثر ما يورده أشخاص هم أولى من استحقوا أن يُتمثَّل به عنهم ، وهم أحق من يُقال فيهم ، من شدة بعدهم عن الصواب ، شكلا ومضمونا , !!والأسوأ أن بعضهم يورد البيت كله ، وهو لا يعلم أن شطر البيت الأول على العكس من شطره الثاني : فهو مثل لمن أدى عمله بلا مشقة ، وهو كمن يورد الإبل مسيل ماء ، فلا يحتاج إلى دلو ورفع الماء كما لو أوردها البئر . ولذلك فهو يشتمل رداءه ، ويتفيأ الظل ، والإبل تروي من المسيل .ولا يعلم أن قائل هذا المثل رجل كان يُحمَّق ، أي كانت العرب تضرب به المثل في الحماقة . لكنه كان من آبّل الناس ، أي من أعلمهم بالإبل !!

ـــــــــــــــ ضياء ابراهيم

حُرِرَت من قِبل في الأربعاء، 25 شباط 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق