مصباح السرى

قَضَيتُ لَيلِي قَارِئاً *** وَ جَفَوتُ نَومِي سَاهِرا





قَضَيتُ لَيلِي قَارِئاً *** وَ جَفَوتُ نَومِي سَاهِرا

أَغُوصُ فِي لُججِ العُلُو ..(م).. مِ بَاحِثاً متنوِّرَا

قَلَمِي رَفِيقُ أَنَامِلِي *** طارداً عَنْهُ الكَرَى

فَالحَمْدُ لِلهِ الّذِي *** وَهَبَ العُقُولَ منائِرَا

ثُمَّ الصَلَاةُ عَلَى النَّبِيِّ *** مُحَمَّدٍ خيرِ الوَرَى

وَ الشُكْرُ للجَمْعِ الّذِي*** كَانَ الدَّلِيلَ النَّيِّرَا

أَعْطَى عُصَارَةَ فِكْرِهِ *** وَ ظَلَّ دَوماً ذَاكِرَا

يضيء في غسق الدجى *** و يبيت مصباح السُرى

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 13 شباط 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق