مقتطفات من كتاب الحيوان للجاحظ

الوسائط:

تقول الفـُرس : أعطي " كسرى أبرويز " ثمان عشرة خصلة لم يعطها ملك قطّ ولا يعطاها أحد أبدا ، من ذلك أنّه اجتمع له تسعمائة وخمسون فيلا ، وهذا شيء لم يجتمع عند ملك قطّ . ومن ذلك أنّه أنزى الذّكورة على الإناث . وأنّ فيلة منها وضعت عنده ، وهي لا تتلاقح بالعراق ، فكانت أوّل فيلة بالعراق وآخر فيلة تضع . قالو : ولقي رستم الآزريّ المسلمين يوم القادسيّة ومعه من الفيلة عشرون ومائة فيل ، وكنّ من بقايا فيلة كسرى أبرويز . ومن خصاله أنّ النّاس لم يروا قط أمدّ قامة ، ولا أتمّ ألواحا ( أكتافا ) ، ولا أبرع جمالا منه ، فلما مات فرسه الشّبديز كان لا يحمله إلّا فيل من فيلته ، وكان يجمع وطاءة ظهر الفيل وثبات قوائمه ، ولين مشيته ، وبعد خطوه ، وكان ألطفها بدنا ، وأعدلها جسما . قالوا : ولم يجتمع لأحد من ملوك المسلمين من الفيلة ما اجتمع عند أمير المؤمنين المنصور ، اجتمع عنده أربعون فيلا ، فيها عشرون فحلا .


من كتاب ( الحيوان ) للجاحظ ( 159 هـ - 255 هـ )

حُرِرَت من قِبل في الأحد، 19 نيسان 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق