من شوارد الاشعار فى هجاء النســـاء

ميزت بين جمالها وفعالها .. فإذا الملاحة بالخيانة لا تفي

حلفت لنا أن لا تخون عهودها … فكأنها حلفت لنا أن لا تفي

***

دع ذكرهن فليس لهن وفاء … ريح الصبا وعهودهن سواء

يكسرن قلبك ولا يجبرنه … ولا تـــــأخذ منهن دواء

***

توق من غدر النساء خيانة … فجميعهن مكايد لك تنصب

لا تأمن الأنثى حياتك إنها … كالأفعوان يراغ منها الأنيب

لا تأمن الأنثى زمانك كله … ولو حلفت يمينا ً تكذب

تغري بلين حديها وكلامها … وإذا سطت فهي الصقيل الاشطب

***

تمتع بها ما ساعفتك ولا تكن … جزوعا إذا ما بانت فسوف تبين

وصنها وإن كان تفي لك إنها … على مدد الأيام سوف تخون

وإن هي أعطتك الليان فإنها … لآخر من طلابها ستلين

وان حلفت لا ينقض النأي عهدها … فليس لمخضوب البنان يمين

وإن أسبلت يوم الفراق دموعها … فليس لعمر الله ذاك يقين

***

تنحي وابعدي مني البعيدا … أراح الله منك العالمينا

حياتك ما علمت حيات سوء … وموتك قد يسر الصالحين

***

لقد كنت محتاجا إلى موت زوجتي … ولكن قرين السوء باق معمر

فياليتها صـــارت إلى قبر عاجلاً … ويعذبها فــــيه نكير ومنكر

***

حطت إلى الشطيان للحين بنته … فأدخلها من شقوتي في حباليا

فأنقذني منها حماري وجبتي … جزى الله خيرا ً جبتي وحماريا

تمنيت لو عاد شرخ الشباب … ومن ذا على الدهر يعطى الأمنيا

وكنت مكيناً لـــــــدى الغانيات … فلا شــــــيء عندي لها ممكنا

فأمــــــا الحسان فيأبينني … وأما القباح فآبى أنــــــــــــا

***

أعاتبها حتـــى إذا قلت أقلعت … ابى الله إلا خزيها فتعود

***

ألا إن النساء حبال غي … بهن يضيع الشرف التليد

***

إن النساء متى ما ينهين عن خلق … فإنه واقع لا بــد مفعول

***

أفئدة النساء هوى جديد …. ولكن مالهن هوى قديم

يزور الحب قلبهن ضيفا …. على قدر الرحيل فلا يقيم

***

عجوز وترج ان تكون فتية … وقد نحل الجنبان واحدودب الظهر

تدس إلى العطار سلعة اهلها … وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر؟

حُرِرَت من قِبل في الجمعة، 05 حزيران 2015

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق