هزيمة الرومِ أمام المسلمين.

قَدِمَت مُنهَزِمَةُ الرومِ على هِرَقل ـ وهو بأنطاكية ـ فَدعا رجالاً مِن عُظمائِهم، فقال: وَيحَكُم! أخبروني، ما هؤلاءِ الذينَ تُقاتِلونَهم؟  - يعني العرب المسلمين - أليسوا بشرا مِثلُكُم؟
قالوا: بَلى ..
قال: فأنتُم أكثرُ أم هُم؟
قالوا: بَل نَحن أكثر منهم أضعافا في كلِّ مَوطن.
قال: ويلكُم! فما بالكم تنهزمون كُلَّما لقيتُموهُم؟
فسكتوا، فقال شيخٌ مِنهُم:
أنا أخبرك أيها الملك، من أين تؤتَون.
قال: أخبرني.
قال: إذا حملنا عليهم، صَبروا، وإذا حَملوا علينا، صدقوا ونَحمل عليهُم، فنكذبُ، ويحملونَ علينا، فلا نَصبِر.
قال: ويلُكُم فما بالكُم كما تَصِفون، وهُم كما تَزعمون؟
قال الشيخ: ما كُنتُ أراكَ إلا وقد علمت من أين هذا.
قال له: من أين هذا؟
قال: لأنَّ القومَ يصومون بالنهارِ، ويقومون بالليل، ويوفون بالعهدِ، ويأمرون بالمعروفِ، وينهونَ عَن المنكر، ولا يَظلِمون ً، ويتناصفونَ بينهم، ومن أجل أَنَّا نشربُ الخمر، ونَزني، ونَركَبُ الحرامَ، وننقضُ العهدَ، ونغصبُ، ونظلمُ، ونأمرُ بما يُسخطُ الله، ونَنهى عمّا يُرضي الله، ونُفسدُ في الأرض.
قال: صدقتني، والله لأخرُجَنَّ مِن هذه القرية، فما لي في صحبتكم خيرٌ وأنتم هكذا.
قالوا: نشهدك الله -أيها الملك- تَدَعُ سوريَّةَ وهي جَنَّةُ الدُنيا وحولك مِن الرومِ عَدَدٌ الحصى والترابِ ونجوم السماء، ولم يؤت عليهم.

حُرِرَت من قِبل في الخميس، 04 تشرين الثاني 2010

لا يوجد تعليقات، كُن أول من يكتب تعليقاً..
الرجاء تسجيل الدخول للتعليق