يأمرُ بالعدلِ و يَنهى عَن الفَحشاء

{ إِنَّ الله يَأمُرُ بالعَدلِ و الإِحسانِ و إيتآءِ ذي القُربَى و يَنهَى عَنِ الفَحشآءِ و المُنكَرِ و البَغيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }
(النحل - 90)

قال عِكرِمَة : قرأ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - على الوليد بنُ المُغيرة إنَّ الله يأمرُ بالعدلِ والإحسانِ إِلى آخرِها، فقال : يا ابن أخي أعِدْ، فأعادَ عليه، فقال : والله إنَّ لَهُ لَحلاوَة، وإنَّ عَليهِ لَطلاوَة، وإنَّ أَصله لَمورِق، وأعلاهُ لَمثُمِر، وما هو بِقَولِ بَشر.

وقال ابنُ مَسعود : هذه أَجمَعُ آيةٍ في القرآن لِخَيرٍ يُمتَثَل ، و لِشَرٍّ يُجتَنب.

حُرِرَت من قِبل في الاثنين، 14 تشرين الثاني 2011

عجبا

ألم يمت الوليد بن المغيرة على كفر؟ و هو أبو خالد بن الوليد رضي الله عنه